أربعة فرق عمل تبدأ العمل على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد

أربعة فرق عمل تبدأ العمل على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد

بدعوة من وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية السيد دميانوس قطار، بصفته رئيس اللجنة الفنية المعاونة للجنة الوزارية لمكافحة الفساد، اجتمع اليوم قضاة ومسؤولون اداريون ممثلون عن كل من وزارة العدل والمالية والداخلية والبلديات ومجلس القضاء الأعلى والنيابة العامة التمييزية ومجلس شورى الدولة وديوان المحاسبة والتفتيش المركزي ومجلس الخدمة المدنية والهيئة العيا للتأديب ومصرف لبنان وهيئة التحقيق الخاصة، إضافة إلى ممثلين عن وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية، وذلك في مقر الوزارة. 

بعد عرض الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد التي كان قد تم إقرارها من جانب مجلس الوزراء في ١٢ ايار ٢٠٢٠، إطلع المجتمعون على الخطوات المتخذة لبدء عملية التنفيذ وأهمها تشكيل أربعة فرق العمل مكلفة بمهاد تنسيقية لدعم تطبيق قانون الحق في الوصول إلى المعلومات وقانون حماية كاشفي الفساد، إضافة إلى مؤازرة العمل على تعيين وتفعيل الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وإجراء مراجعة شاملة للتشريعات اللبنانية بهدف مواءمتها مع المعايير الدولية من منظور مكافحة الفساد.

أكد الوزيرقطار في كلمته على أهمية هذا اللقاء الذي يجمع مختلف الجهات الرسمية المعنية بمكافحة الفساد في لبنان، معتبرًا "ان تعزيز الشفافية والمساءلة مسؤولية مشتركة وجميع مكونات الدولة لها دورها وفق الإطار الذي وضعته الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد" وأضاف "ان الفساد هدف متحرك لا يمكن محاربته حصرًا من خلال اللجوء الى القضاء، بل علينا خلق مناخ  في المجتمع وأرضية تواصل مترابطة بين كافة اجهزة الدولة من وزارات وهيئات قضائية ورقابية وادارية بالاضافة الى المجتمع. وهذا المناخ جوهره الجانب الوقائي الذي يركز على تنفيذ اصلاحات تسمح بسد الثغرات ومعالجة الأسباب التي يستخدمها الفاسدون لارتكاب افعالهم". 
 
من جهته، أعرب ممثل برنامج الأمم المتحدة الانمائي، الاستاذ أركان السبلاني، عن "ضرورة حث الخطى من أجل تنفيذ الاستراتيجية الوطنية وتحقيق المواءمة الكاملة بين التشريعات اللبنانية، في النص والتطبيق، وبين اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد التي انضم اليها لبنان في 2009" وأضاف "ان برنامج الأمم المتحدة الانمائي الذي واكب ودعم مسار وضع الاستراتيجية منذ البداية ملتزم بالاستمرار في تقديم الدعم اللازم لتنفيذها".

استعرضت بعدها السيدة ناتاشا سركيس، مسؤولة ملف مكافحة الفساد في وزارة التنمية الادارية، المحاور السبعة التي تقوم عليها الاستراتيجية وهي: استكمال وتفعيل تشريعات مكافحة الفساد المتخصصة، وتعزيز النزاهة في كلٍّ من الوظيفة العامة والشراء العام، وتدعيم دور المنظومتين القضائية والرقابية، وإشراك المجتمع بكافة مكوناته في نشر وترسيخ ثقافة طاردة للفساد، ومأسسة تدابير وقائية ضد الفساد في القطاع الخاص وفي مختلف القطاعات التي تشرف عليها الوزارت. كما استعرض الاستاذ غسان مخيبر تفاصيل فرق العمل الاربعة المذكورة والتي تُعنى بما يلي: مؤازرة تعيين وتفعيل الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد؛ متابعة دعم تنفيذ قانون الحق في الوصول الى المعلومات؛ دعم تنفيذ قانون حماية كاشفي الفساد؛ مواءمة القوانين اللبنانية مع الاتفاقيات الدولية ومعايير الجودة من منظور مكافحة الفساد.

بعد اللقاء الموسّع، باشرت فرق العمل الى اجتماعها الاول حيث اعرب المشركون عن تطلعهم الى العمل والتنسيق وبناء الشراكات والقدرات اللازمة لتنفيذ هذه الاستراتيجية التي ستساهم باستعادة الثقة بالمؤسسات الحكومية من قبل المواطنات والمواطنين والمجتمع الدولي.
 
إتصل بنا

371510 (1) 961+

info@omsar.gov.lb